أخر الأخبار

السبت، 15 أبريل، 2017

شقشقة الشعائر - الشيخ محمد العبودي



ما رأيت يوماً أن الصدر قد مات, ولا سمعت أذني بذلك بل ولا خطر على قلبي, فالصدر موجود بصدقته الجارية وعلمه الذي ننتفع به وبولده الصالح الذي يدعو له، ولكني تذكّرته اليوم وأنا أسير بقرب أحد المواكب الشبابية، حيث أن الشباب شعورهم طويلة وقمصانهم قصيرة, وينشدون وكأنهم في حفلٍ غنائي, يلطمون وكأنهم يرقصون, يصوّرون وكأنهم يحتفلون.. عذراً سيدي أبا عبد الله عن هذا التوصيف..
فتذكّرت الصدر حينما عالج بعض السلوكيات المنحرفة، كالذهاب إلى الأضرحة المفتعلة وانتشار المعاملات الربوية وأكل المحرّمات ورمي الأموال في الأضرحة التي كانت تستولي عليها الحكومة الظالمة وإبعاد بعض المتصدّين بإسم الدين على رقاب البسطاء وفضحهم، والتشبُّه بالغرب وغيرها كثير، وتذكّرت كيف أنه (قُدّس سرّه) دافع عن الشعائر الأصيلة وعن أحياءها, فكانت اليد الإلهية والولاية التكوينة عند الصدر، كأنه يقول للشيء كن فيكون، فبمجرّد إصدار استفتاء أو بيان أو توجيه في خطبة تخمد الظاهرة المنحرفة ويلتزم الجميع بذلك حتى خصوم الصدر. وقبل أن ابدأ بالعلاج أقول لسيدي مقتدى الصدر ساعد الله قلبك فلا أمر لمن لا يُطاع.
أحبّتي: يقع على عاتقي وعاتقكم التصدّي للمُنفّرات من الشعائر المقدّسة وتوجيه من يقوم بها توجيهاً شرعياً صحيحاً وخصوصاً من سمع الصدر ورأى الصدر ومن استقرّ الصدر في قلبه، نصرة للحسين (عليه السلام) وشعائره. ومن الأمور المهمّة التي لابدّ من الإِتغال عليها:
أولاً: توضيح معنى الشعائر المقدّسة في الإسلام والمذهب وكيفية إقامتها.
ثانياً: توضيح أن وجوب بعض الشعائر أو استحبابها قد ينقلب لحرمتها إذا استخدمت بالشكل الخاطئ.
ثالثاً: التمييز بين الشعائر الأصلية والتي من شأنها رفعة الإسلام والمذهب، وبين الشعائر الدخيلة.
رابعاً: تحديد الشعائر المُنفّرة، أو المُنفّرات في الشعائر للمسلمين والمؤمنين، وإيضاح كيف أُدخلت ومن أدخلها لأجل أبعاد الناس عن الشعائر الأصيلة المقدّسة.
خامساً: حَثّ الإخوة الخطباء والشعراء والمنشدين، على أن يهتمّوا بتوضيح ما تقدّم لتوعية المؤمنين.
سادساً: إقامة الندوات والمؤتمرات والتجمّعات التي من شأنها توعية المجتمع ورجوعه لصوابه.
سابعاً: تكثيف الجهد الإعلامي لإبعاد الناس عن البدع في الشعائر الأصيلة.
ثامناً: الاهتمام بما ذكره سلفنا الصالح من خطب ومحاضرات وبيانات واستفتاءات بهذا الخصوص.
تاسعاً: تشكيل فرق للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالطرق السلمية الكلامية لنصح هذه الشريحة من الشباب المندفع.
عاشراً: من الضروري أن تأخذ الحوزة العلمية دورها الصحيح بالتصدّي لهذه الظواهر المنحرفة.


  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: شقشقة الشعائر - الشيخ محمد العبودي Description: Rating: 5 Reviewed By: الاعلام العسكري لسرايا السلام
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.