أخر الأخبار

السبت، 15 أبريل، 2017

مسجد الكوفة المعظّم منبر الهداية وسيف الحق في وجه الفساد



كتابة وتصوير: يوسف الساعدي
 
كان وما زال مسجد الكوفة المعظم منبراً للحرية والإصلاح والتحرّر من براثن العبودية والسلطوية، وسيفاً للحق في محاربة الفساد. ففي حقبة خلافة الإمام علي "عليه السلام" اتجهت الأنظار إلى عاصمة الخلافة الإسلامية في الكوفة بعد أن تحوّلت من الجزيرة العربية إلى العراق، مما جعلها ذات إرث تاريخي كبير، وشهدت أحداثاً كبيرة لم تحضَ بمثلها المدن الأخرى وفيها تغيّرت مسارات واتجاهات عديدة في رسالة الإسلام المحمدي، وبإرادة الله سبحانه أريقت على أرضها المقدّسة الكثير من الدماء الطاهرة للعترة النبوية، وتبيّن فيها الصالح والطالح من المتسلّقين والمتشبّثين في الخلافة.
 وعلى ذات الطريق كان للحسين منهجاً للإصلاح أخلف فيه أمير المؤمنين علي (عليهما السلام)، وفي ذات الزمان مع تغيّر التوقيتات والشخوص قدم روحه الطاهرة والعديد من أهل بيت النبوة قرابين من أجل الثبات والاستقامة في الدين وتقويم المجتمع ومحاربة آلة الفساد الكبيرة والتي كانت تسعى لتغيير مسار الرسالة النبوية وفق ما تشتهيه النفس الأمّارة بالسوء.
مرّت الأيام والأزمنة وجاء زمن ظهر فيه من العلماء الأجلاء السيد محمد محمد صادق الصدر (قُدّس سرّه) ليُحيي أيام الصلاح والإصلاح، حيث دفع بالوقت نفسه ضريبة القتل ليقدّم روحه الطاهرة ثمناً للسير على طريق الحق، طريق علي بن أبي طالب "عليه السلام" وأحيا فيها صلاة الجمعة بعد أن اندثرت لقرون طوال. واستمرّت عجلة الظلم والفساد في قتله ومطاردة أتباعه حالها حال الأزمة السالفة الذكر، إلى أن مَنَّ الله على أتباعه اليوم بقائدٍ فذٍّ، سليل آل الصدر الكرام، سماحة السيد مقتدى الصدر ليعتلي منبر الكوفة بعد أن أصبح منبراً للتضحية والإيثار، ومنبراً تحاربه القوى الظلامية التي لا تُميّز بين الحق والباطل.
واستمرّ السيد القائد مقتدى الصدر في السير الحثيث في طريق الإصلاح، ضمن مشروع إنساني متكامل، فتارةً يُطالب بضرورة الوحدة الإسلامية والإنسانية، ليكون العراق هو القاسم المشترك للجميع بعيداً عن أيّة مسميات دينية أو مذهبية أو قومية أو حزبية، وتارةً يُطالب بالإصلاح السياسي ولإنصاف المظلومين ومحاسبة المفسدين.
وحتى (سرايا السلام) الظافرة، دائماً ما يوصيها سماحة السيد القائد مقتدى الصدر، بضرورة التعامل مع الناس بأعلى درجات الإنسانية والرحمة، وأقصد أهالي المناطق المنكوبة من الدواعش والعوائل النازحة، وهذا ما يترجمه أبطال السرايا في كل بطولاتهم وتواجدهم في المناطق المُحرّرة.

  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: مسجد الكوفة المعظّم منبر الهداية وسيف الحق في وجه الفساد Description: Rating: 5 Reviewed By: الاعلام العسكري لسرايا السلام
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.