أخر الأخبار

السبت، 15 أبريل، 2017

عن تيار (مو وكتها) الشعبي - علاء ستار


لربّما الكل يستمع الآن وبكثرة للإسطوانة المشروخة التي اعتاد على سماعها أبناء الحراك الشعبي منذ 31 تموز 2015 وإلى هذا اليوم، وأقصد هنا أسطوانة "مو وكتها" التي أصبحت تبريراً وقضيةً لأغلب من لم يشارك بالاحتجاجات السلمية سواء الذين وقفوا على الحياد منها أو الذين وقفوا بالضد منها.
هذا التيار الشعبي "تيار مو وكتها" له مبرّراته المنطقية منها وغير المنطقية فأغلب ما يستندون عليه من دوافع تدفعهم للوقف ضدّ الحراك منطقية وواقعية نوعاً ما.
 "داعش" على الأبواب، خطر السعودية وتحالفها الإسلامي، تركيا وأطماعها في الموصل، خطر التقسيم، وغيرها الكثير الكثير من المبرّرات الواقعية والصحيحة جداً.  والتي تدفع هذا التيار للوقوف بالضدّ من الحراك الشعبي ومطالبته بالتنازل عن أهدافه التي أبرزها الآن حكومة كفاءات بعيدة عن الأحزاب.
لكن هنالك سؤالٌ كبير أطرحه على هذا التيار "تيار مو وكتها"، لماذا تريدون منّا أن نتنازل للسياسيين ولا تريدون من السياسيين أن يتنازلوا لنا؟! وكل ما نطلبه نحن وزارات بقيادة "ناس تفتهم" مو "احزابچية حرامية"!
لماذا تريدون منا أن نستقيل من حراكنا تجاوزاً للمخاوف المنطقية التي ذكرتها سلفاً ولا تطالبون السياسيين أن يستقيلوا عن وزارتهم؟! لماذا تريدون من الشعب أن يتنازل للسلطة ولا تريدون من السلطة أن تتنازل للشعب؟!
لماذا تريدون منا أن نكون أكثر حكمةً وأن نعود لمنازلنا ولا تطلبون من السياسيين أن يتركوا وزارتهم ويعودوا لمنازلهم؟!
فيا يا أهل "مو وكتها" نقول لكم لا تنازل لا تراجع لا استسلام...

  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: عن تيار (مو وكتها) الشعبي - علاء ستار Description: Rating: 5 Reviewed By: الاعلام العسكري لسرايا السلام
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.