أخر الأخبار

السبت، 15 أبريل، 2017

ذكرى المباهلة والنصر العظيم - محمد العتابي




كثيرة هي الأيام المباركة والمواقف المشرّفة التي تميّز بها أهل بيت النبوة والرسالة فترقّوا بواسطتها أعلى منازل المقرّبين من الحضرة القدسية المباركة، ومن تلك الشواهد المُبرّزة لمكانة أصحاب العصمة والطهارة، موقف تجسّد في يوم الرابع والعشرين من شهر ذي الحجة الحرام للسنة العاشرة للهجرة النبوية المباركة وهو يوم المباهلة، قال تعالى: (فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِل فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ)، واليوم وفي نفسِ هذا التاريخ المبارك فقد حقّق أتباع أهل بيت النبوّة وموضع الرسالة الذّين خُلقوا من نفس هذه الطينّة المباركة، انتصاراتهم على شُذاذ الآفاق (داعش) وأعلّنوا بيان نصرهم في تحرير (خط اللاين النفطي) بالكامل بسواعدِ أبطال (سرايا السلام).
ومن الضروري أن نقف هنا موقف المعقّب على هامش المباهلة وإعلان النصر، فإن تعيين شخصيات المباهلة ليس حالة عفوية مرتجلة، وإنما هو اختيار إلهي هادف وعميق الدلالة... وقد أجاب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم حينما سُئل عن هذا الاختيار بقوله:  (لو علم الله تعالى أن في الأرض عباداً أكرم من علي وفاطمة والحسن والحسين لأمرني أن أباهل بهم، ولكن أمرني بالمباهلة مع هؤلاء فغلبت بهم النصارى). واليوم فقد وقف وباهل أنصار الإسلام وممن يحملون صفة السلام، ضد شُذاذ الإنسانية وأعلنوا بيعتهم لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بتطهير وتحرير أرض الوطن من هؤلاء الأنجاس.

  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: ذكرى المباهلة والنصر العظيم - محمد العتابي Description: Rating: 5 Reviewed By: الاعلام العسكري لسرايا السلام
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.