أخر الأخبار

السبت، 15 أبريل، 2017

سرايا السلام وتحوّلات المواجهة.. مهنية حربية وتوازن مدروس - حازم الشمري


تشهد البلدان والشعوب حالات الحروب والأزمات تضطر خلالها لتشكيل قوات عسكرية مهنية ذات تدريب عالي وكفاءة ومهارة يشار لها بالبَنان لحفظ الأرواح والممتلكات والمتعلّقات الأخرى.
ومن خلال المتابعة والتحليل إستطاع الناشر أن يدرج آراءه المطابقة لإيجازات المحلّلين وتعليقاته الخاصة وبدون ذكر أسماء المعارك أو الأمور التي تتعلّق بالسِريّة والحقوق الفكرية للقوات، وسيسلط الناشر الضوء على قوة نُخبوية مهمة، وهم  "سرايا السلام" في العراق، التي يقودها السيد مقتدى الصدر نجل المرجع الشهيد السيد محمد محمد صادق الصدر الذي إغتاله النظام الصدامي البعثي، الأمر الذي دعا نجله السيد مقتدى الصدر لحفظ ارثه والاستمرار على مسيرة والده وحماية المقدّسات والشعب من خلال تأسيس هذا التشكيل المنضبط، بعد شعوره بتهديد أمن البلد أبّان فقدان محافظات عراقية مهمة وسقوطها بأيدي "التكفير الداعشي الدولي"، وقد أشاد المحلّلون العسكريون بما قامت به "سرايا السلام" به من إنجازات هائلة وسريعة.
لقد تميّزت معارك "سرايا السلام" العراقية بعدة ميّزات إستطاعوا من خلالها الإنتصار وتحقيق مكاسب عالية، منها:
- استغلال ميزة تنميط الأرض، والتعامل السيكولوجي في إثارة الحرب النفسية، وإبتكار أساليب وأنماط جديدة في توجيه المعركة، منها، اختيار التوقيتات المناسبة، وسلب عامل الإختيار لدى العدو، لأن "سرايا السلام" تمتلك عامل التشكّل المهني وتوازن الصد والدفاع نحو تبديد قوة العدو وإيجاد حالة الضعف والتشرذم والإخلال بالتقسيمات التي تعود له، وإجباره على تغيير مواقع قيادته. وهذه هي أساليب المبادرة وسلبها منه لسريان الاضطراب في قرار قادة العدو.
يهتم المتخصصون بالمهارة الكبيرة لـ"سرايا السلام" في قواطع عملياتها، وخصوصاً بطريقة مسك زمام المبادرة وإرغام العدو على الإنفعال ثم استثمار الأرض للإستتار والتخفّي دون السماح لتمركز القوّة المعادية عند بدء الهجوم وقطع الإتصال بين قيادة العدو ومراكز دعمه وتموينه، الأمر الذي سيدفع العدو بالتعجيل في قراره العسكري غير المدروس وإجباره على الإبطاء وسلب قدرته دون إستفادة العدو من عامل الأرض ثم التضييق عليه في الميدان ليبدأ الوهن والضعف في موازين كفاءته.
لقد تميّزت "سرايا السلام" بفرضها لجهة الهجوم من خلال معرفتهم بكشف التقسيم العسكري والإداري للعدو وخبرتهم بــ"طبيعة الأرض وعواملها"، سواء كانت سهلية أو صحراوية أو مقاطعات مائية واسعة، فضلاً عن إمتلاكهم لزمام المبادرة الدائم في التعبئة العسكرية، كون قائدهم الصدر معهم لحظة بلحظة، مما يفعّل أنظمة التحشّد الكمّي والكيفي، الأمر الذي سيدفع العدو لعدم الاستفادة من الأرض بالطريقة المثلى وتحكّمهم وفرضهم "ساعة صفر" بمختلف الظروف المناخية والجغرافية.
لقد أثارت قوات "سرايا السلام" العراقية، الاضطراب الدائم في جيش العدو من خلال إستخدام "الحرب العميقة" التي تكون عادةً بلا تحرّك أو إستنزاف أية طاقة أو جهد أو دخول في مواجهة عسكرية.

  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: سرايا السلام وتحوّلات المواجهة.. مهنية حربية وتوازن مدروس - حازم الشمري Description: Rating: 5 Reviewed By: الاعلام العسكري لسرايا السلام
Scroll to Top
يتم التشغيل بواسطة Blogger.